تخطى إلى المحتوى

تقرير عن موقف الاسلام من التعصب الصف التاسع

  • بواسطة

انطلقت الدعوة الاسلامية في مجتمع كان يسوده التعصب الاعمىللقلبية؛وتجمع أفراد مشاعر لولاء للاهل وألاقارب تحت شعار(انصر أخاك ظالما أو مظلوما)؛وقد عبر الشاعر الجاهلي عن هذا التعصب الأعمى بقوله:
وما أنا الا من غزية ان غوت غويت وان ترشد غزية ارشد
وتمثلت مظاهر هذة العصبية الجاهلية في الغزو والثأر والتعصب للعشيرة والعادات والتقاليد الموروثة عن الاباء والاجداد0
مفهوم التعصب:
يقوم التعصب على تحيز الشخص الى طائفة أومذهب أو قوم أوفكر؛فيدفعه ذلك الى الاعتقاد بأن ما يحماه أو ينتمي اليه الصوب الذي لا يحتمل الخطأ 0
موقف الاسلام من التعصب:
حذر الاسلام من التعصب الاعمى؛ونهى عنه لما له من آثار سيئةمدمرة كأثارة الفتن وغرس مشاعر الحقد والكراهية وسفك الدماء بين الناس0
من صور التعصب:
تتعدد صور التعصب حسن منشئها النفسي أو المعرفي ؛ فقد ينشأ التعصب في مجتمع اذا وجد بيئة مناسبة له؛من حالات نفسية كالغضب والحقد0
أولا-التعصب للقوم:
كان لتقسيم الستعمار للعالم السلامي الى دول قطرية؛يفصلها عن بعضها البعض حدود مصطنعة؛ آثار سلبية على وحدته
حان التعصب القومي يعني النتماء الاعمى لدولة من الدول القطرية الحديثة التي اقيمت على أساس قومي0
ثانيا-التعصب للراي:
ويقصد به ان يتعصب الانسان لرأيه؛ويتمسك به ويعتقد انه صحيح ولا يحتمل الخطأ0
آثار التعصب:
حارب السلام التعصب بجميع أشكاله وصوره؛لما له منل آثار سلبية على الفردوالمجتمعومن ابرز هذه الاثار:
1-يدفع التعصب بصاحبه الى سلوكيات غير مقبولة تتنافى مع الفضيلة0
2-يؤدي التعصب الفكري الى التطرف والغلو والتشدد0
3-يؤدي التعصب الى التمييزعلى أساس العرق أوالجنس أو اللون ؛مما يؤدي حرمان الاخلاين من حقوقهم وكرامتهم الانسانية التي أقرها الاسلام0
4-التعصب يعمل على تمزق الأمة الاسلامية وفرقتها واختلافها؛مما يؤدي الى انتشار العداوة والبغضاء بين افراد المجتمع؛ويشغلهم ذلك عن البحث في القضايا المهمة وألاساسيةالتي تضمن عزة المسلمين وكرامتهم0

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.