تخطى إلى المحتوى

ليش المديره بهذا الأسلوب ليش ؟؟ وعلى حساب حياة طالبه ..؟؟ -التعليم الاماراتي

حدث اليوم موقف … اصرااااااحه … الموقف خالي من الإحترااام … وين حكمة الكبير ؟؟ وين التأني والتفاااهم ؟؟ وين أصحاب العقول العاااااقله المتأنيه المتفكره ؟؟ أين القدوة ؟ اين القدوه ؟ اين القدوه في المدرسه وإن كانت مديرتها لا تصلح لذلك المنصب ( القدوه ) … فهل سنجد شخصا يحل محلهـــا …

مديرة اصرت على تغيير قوانين المدرسة … لتجعلها من الأحسن فالأحسن … فالمدرسه كان يسودها بعض الخلل في البنات اللواتي اعتدن ذلك اللبس الذي يحضى بموديل … وذلك الوجه الملطخ بالمكياج … وذلك الشعر المزين بأجمل الشبرات وقليلن منهن يتصفن ( كأسمنة البخت ) … كل ذلك جعل من المديرة تضع نصب عينيها على أن الكل من ذلك الصنف الضائع .. أصبحت تتصف بعصبية شديده … حتى أنها لا تجعل مجالا للشخص الآخر أن يحاورها ..

اليوم .. قبل نهــاية الدوام … صادفت المديره طالبه بيضاء وشفاهها وردية ..( إنها صديقتي وهي لا تضع مكياجا وإنما هذا جمالا موروث من أمها ) مسكتها وشدتها بكل قوة … واصبحت كالنمر المفترس .. تقول لها ( حاطة مكياااج لا .. أنا براااويج وبراوي غيرج كيف يتعاملون مع هذي المهزله ) والبنت اتحاول إنها تقول لها إن هذا مو مكياج هذا طبيعي … بس المديرة صوتها وهجومها غطا على كلام البنت المسكينة يرتها وبكل عنف والبنت مع ذلك كان فيها ربو … ودتها المديرة الحمام .. وكل ربعي ساكتين ما نعرف شو نقول لإن المديرة كانت شرسه وبتسوي اي شيء ما يخطر ع بال إنسان … المهم بعد ما ودتها الحمام يرت ويها صوبها وتمت تغسله بالصابون والماي بإيدها والبنت تبي تتنفس مو قااادره ..كل هذا عشان جمال طبيعي فيها … بياض وتتحراه بودره وشفاها الوردية وتتحراه روج ( استغفرالله قلنا تغيرين نظام المدرسة للأحسن بس مع التفاهم والإحترام) عاد طلعت المديرة من الحمام ولا قالت شيء … والبنت قاعدة تصييييح وياها ضيق تنفسي وما قدرت تتنفس زين … عاد في ذيج الوقت كلنا كنا معاها وانحاول نهديها لإن مو زين حق حالتها … البنت شوي بطيح … شليناها برع الصف ورقدناها … والباصات بتروح ونحن ما رحنا بقينا معاها لإنها مو رايمه تقوم واتكح حييل وكانت تقول ( حرااام عليها انا ما يخصني سيروا قولولها إني ما سويت شيء والله ما سويت شيء حرااام عليها ) عاااد غمضتني وانا اشوفها بذيج الحاله .. كان عادي لو اتموت جدامنا لإن الضيق التنفسي زاد عليها … حسيت برعشه في جسمي وانا اطالعها … مسكينه المديره تتحراها حاطة مكياج توضح ان هي مو حاطه ..هه طلعت المديرة من الحمام قافطة وخلت البنية بذيج الحاله وما تدري عنها … حرااام عليها …حتى اتصدقوا حاولنا نيرها عشان تدخل الباص البنت مو رايمه ادش لإن الباص كتمه وبيزيد عيها الضيق التنفسي .. عاد انا ما رمت اتم معاها لإن باصنا اول شيء وبيسير .. سرت وانا مو عارفه حالة ربيعتي .. سرت وانا افكر .. هذي مديره..نفسي اطلع حقها مبرر بللي سوته .. بس مو لاقيه .. هذا تعامل .. وين الأسلوب إللي ياما وقعنا عليها تنبيهاااات خطيه بصفة إنا قليلين أدب … وهذا اللي استوى بدون اي اعتذار منها لسوء الظن اللي اقترفته … هذا .. هذا شو يسمونه .. حسبي الله ونعم الوكيل …

ياناااااس انت تأيدون إلي سوته المديره … تؤيدون .؟؟؟ … أصلا هل يصلح إن المديره تدير مدرسة بلا أسلوب ولا تعامل .. أخواني لا تتحرون إنـــي من موقف واااحد أحكم …لا …كثير من المواقف ظهرت منها … وانا كتبت هذا الموقف لإني استهميت جدا بربيعتي المسكينه إلي تقول عنها المديرة إنها حاطة مكياج … لا والله بالعكس البنت من صياحها زااادت بياض وحمره .. جمال طبيعي والله طبيعي ..

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هناسبحان الله و بحمده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.